أخر الأخبار

دويتشه بنك يعكس مساره ويتخارج من روسيا

دويتشه بنك يُنهي أعماله في روسيا
دويتشه بنك يُنهي أعماله في روسيا

صرح دويتشه بنك ( Deutsche Bank) الألماني، والذي واجه إنتقادات من بعض المستثمرين والسياسيين نتيجة إستمرار أعماله في روسيا، بتغيير مساره في خطوة مفاجئة للانسحاب من الأعمال التجارية في روسيا بعد غزوها لأوكرانيا، منضماً إلي صفوف بنوك وول ستريت مثل مجموعة “غولدمان ساكس”(GS.N) و”جيه بي مورغان (JPM.N)”.

إقرأ أيضاً: غولدمان ساكس يخفض توقعاته للأسهم الأوروبية بسبب توترات روسيا وأوكرانيا.

دويتشه بنك ينسحب من روسيا

قاوم بنك دويتشه ضغوطاً سابقة من قبل المستثمرين لقطع العلاقات، مبرراً أنه بحاجة إلى دعم الشركات متعددة الجنسيات التي تمارس أعمالها في روسيا.

وفي اليوم السابق، أوضح كريستيان سوينغ الرئيس التنفيذي لدويتشه بنك للموظفين سبب عدم الإنسحاب قائلاً أن “هذا يتعارض مع قيمنا ولدينا عملاء لا يستطيعون الخروج من روسيا بين عشية وضحاها”.

ولاكن عكس البنك مساره في مساء يوم الجمعة قائلاً “تماشياً مع التزاماتنا القانونية والتنظيمية نحن بصدد إنهاء أعمالنا المتبقية في روسيا بينما نساعد عملائنا متعددي الجنسيات من غير الروس في الحد من عملياتهم، ولن يكون هناك أي عمل تجاري جديد في روسيا “.

وهو يُعد تغيراً سريعاً للرئيس التنفيذي كريستيان سوينغ، الذي قال قبل يوم واحد إن المقرض الألماني لن ينسحب من روسيا.

قال Deutsche Bank إنه خفض بشكل كبير وجوده في روسيا في السنوات الأخيرة.

وصرح متحدث باسم “دويتشه بنك” يوم الجمعة أن الإنسحاب لا يشمل مركز تكنولوجيا المعلومات في روسيا، والذي يوظف مايقرب من 1600 موظف في البلاد.

وإفتتح البنك مكتبًا رئيسيًا جديدًا في موسكو في ديسمبر الماضي، مصرحاً في ذلك الوقت إنه يمثل “استثمارًا كبيرًا والتزامًا بالسوق الروسية”.

وأشار Deutsche Bank سابقاً أن المركز التكنولوجي مُعرض لخطر الإغلاق، بينما قال إن هذا السيناريو لا يمثل مشكلة استمرارية الأعمال نظراً لأنه واحد من العديد من المراكز التي يمتلكها “Deutsche Bank” عالمياً.

إقرأ أيضاً: شركات الدفع الالكتروني فيزا وماستركارد يوقفان عملياتهم في روسيا.

إنتقادات موجهه

قال المستثمر بيل براودر، إن بقاء Deutsche Bank كان “على خلاف تام مع مجتمع الأعمال الدولي وسيؤدي إلى رد فعل عنيف، ويفقد سمعته وأعماله في الغرب” وفقاً لرويترز.

مضيفاً “سأتفاجأ إذا تمكن البنك من الحفاظ على هذا الموقف مع استمرار تدهور الوضع في أوكرانيا.”

قال فابيو دي ماسي، الناشط البارز ضد الجرائم المالية، “إن دويتشه بنك تربطه علاقات وثيقة بالنخبة الروسية، التي واجه العديد منهم عقوبات، وأن العلاقة يجب أن تنتهي”