أخر الأخبار

ما هى أسباب تراجع أسعار العملات المشفرة

إنخفضت قيمة العملات المشفرة الرئيسية  بعد اضطرابات كازخستان ومحضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي
هبوط أسعار العملات المشفرة

إنخفضت قيمة البيتكوين والإيثيريوم والعملات المشفرة الرئيسية الأخرى بعد الاضطرابات الواقعة في كازخستان، والتي تمثل حوالى 18% من معدل تعدين البيتكوين، ذلك إلى جانب محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، والذى يؤدى إلى احتمال اتخاذ إجراءات صارمة لتخفيض الدعم الوبائي ومعالجة مستويات التضخم المرتفعة.

تراجع أسعار البيتكوين والإيثيريوم

انخفض سعر العمله بيتكوين، العملة المشفرة الأكبر فى العالم من حيث القيمة السوقية بشكل حاد حتى وصل سعرها إلى مستوى قريب من ال 43 ألف دولار، بانخفاض نحو 7.5% عن ال24 ساعة السابقة، وفقًا لموقع “CoinMarketCap”، فيما كانت أعلى مستوياتها عندما بلغت نحو 69 ألف دولار، والتي سجلتها في نوفمبر 2021.

وهبطت عملة الإيثيريوم أيضًا، وهى تعد ثاني أكبر العملات المشفرة من حيث القيمة السوقية، والتى يتم تداولها عند ال 3398 دولار، بانخفاض 11% عن ال24 ساعة السابقة.

فيما شهدت الرموز الرئيسية الأخرى، مثل “XRP” و”BNB” انخفاضات هائلة بالمثل على مدار الـ 24 ساعة الماضية، حيث هبطت قيمتها بنسبة ما بين 10% و13% من قيمتها.

تأتي الخسائر وسط عمليات بيع واسعة النطاق، وإنخفاض لأحجام التداول، وانخفاض عدد العقود الآجلة المفتوحة التي لم تستحق بعد، وكذلك تجميد العديد من الحسابات النشطة، مما أدى إلى فقدان المليارات من الدولارات من سوق العملات المشفرة، والتي تبلغ قيمتها الآن حوالي 2.14 تريليون دولار، وفقًا لــ “CoinGecko” وهى منصة لتداول العملات الرقمية، بانخفاض 10% عن اليوم السابق.

أسباب إنخفاض العملات المشفرة

  • تراجع أعداد المشترين، ولم يكن هناك مستثمرون جدد قادرون على ملء فراغ الخسائر المليارية التي تكبدتها السوق نتيجة العديد من صفقات البيع لتغطية الديون والتي تسببت في الانهيار المفاجئ فى ديسمبر الماضى، فيما يُعتبر المستثمرون الجدد يمثلون أبرز عوامل تعزيز وإستمرارية أسواق العملات المشفرة، والتى لم تستطع السوق تعويض ذلك التراجع بشكل واضح بعد الانخفاض بنسبة 33%.
  • يأتي تراجه عمليات بيع العملات المشفرة بعد أن أشار محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر/كانون الأول إلى تحول محتمل لإنهاء الدعم الوبائي وإعتماد سياسات أكثر حِدَّة لإدارة التضخم، مما أدى إلى تراجع أسواق الأسهم بعد الإصدار وسجل مؤشر ناسداك أكبر انخفاض يومي له منذ فبراير/شباط الماضى بنسبة وَصلت إلى (3.3%).
  • هبوط أسعار العقود الآجلة فبعدما ارتفعت الأسعار لأعلى مستوى على الإطلاق ووصلت العقود الآجلة المفتوحة على عقود “بتكوين” الآجلة إلى حوالى “17.4” مليار دولار في “بورصة شيكاغو التجارية” بنهاية أكتوبر من العام الماضى انخفضت حالياً بنسبة 39% لتبلغ نحو “10.6” مليار دولار فقط .

تأتى زيادة الاهتمام بالعقود الآجلة بعد إطلاق أول صندوق مؤشرات متداولة للعقود الآجلة للبتكوين في الولايات المتحدة منتصف أكتوبر وسط توقعات بأن يكون أحد أكثر الصناديق تداولاً على الإطلاق؛ لكن سرعان ما تضائل هذا الإهتمام بعد جذب أكثر من مليار دولار خلال يومين فقط لتبلغ إجمالي قيمة الأصول الخاضعة للإدارة في صندوق “بروشير بتكوين استراتيجي” للمؤشرات المتداولة 1.2 مليار دولار.

  • تتسبب الاضطرابات الكبيرة الواقعة في كازاخستان، التي أثارها ارتفاع أسعار الوقود في البداية، مما أدى ارتفاع تكاليف الطاقة المستَخدَّمَة فى عملية “التعدين”، وزعزعة استقرار أسواق العملات المشفرة، إذ تُمَثل دولة “كازاخستان” نسبة 18% من معدل تعدين عملة البيتكوين حول العالم، وذلك وفقًا لمقياس قوة الحوسبة لشبكة التعدين بناءًا على أحدث البيانات المتاحة حسب مركز “كامبريدج” للتمويل البديل في أغسطس/آب الماضى.

حيث يتدفق المعدنون من الصين، التي اتخذت بدورها إجراءات صارمة ضد العملات المشفرة في وقت سابق من هذا العام وحظرت المعاملات القائمة على العملة المشفرة في سبتمبر، ووفقًا لصحيفة “فاينانشيال تايمز”، ارتفع طلب كازاخستان على الكهرباء بنحو 8% منذ بداية عام 2021، وهي زيادة كبيرة من النمو السنوي الذي يبلغ حوالى 2% فقط،

تأتى دول آسيا الوسطى فى المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية من حيث عمليات تعدين البيتكوين، وقد تؤثر ارتفاع تكاليف الطاقة أو التغيُّرَات السياسية أو الاضطرابات الواقعة هناك على أسواق العملات المشفرة.

  • تباطأ نشاط حجم تداولات “بتكوين”، والتداول بالعملات الرقمية مع انحسار الإقبال والاتجاه الهبوطي الذي ساد السوق لعدة أشهر بعدما بلغ حجم التداول عبر البورصات 4.8 مليار دولار فقط يوم الثلاثاء الماضي أقل من 13.1 مليار دولار في العام السابق.

علمًا بأن منذ ديسمبر الماضى، لم يتجاوز حجم التداولات 10 مليارات دولار وتزامن ذلك مع انخفاض سعر “بتكوين” بعطلة نهاية الأسبوع بأكثر من 20% في دقائق معدودة ليعيد للأذهان السمعة السيئة لتذبذب العملة.