أخر الأخبار

هل تلجأ روسيا لبيع احتياطيها الضخم من الذهب لتنقذ اقتصادها؟

إستمرت روسيا في تعظيم إحتياطيها من الذهب بإعتباره أصل يمكن للبنك المركزي أن يلجأ إليه خلال وقت الأزمات
تستحوذ روسياً على خامس أكبر مخزون عالمي من الذهب

إستمرت روسيا لعدة سنوات في تعظيم إحتياطيها من الذهب بكميات ضخمة، بإعتباره أصل من الأصول التي يمكن للبنوك المركزية أن تلجأ إليها خلال وقت الأزمات.

نظراً لصعوبة استهداف تعاملات الذهب دوليًا، أو السيطرة عليها بعكس النظام المصرفي العالمي، الذي تسيطر عليها أمريكا، ودول أوربا.

اقرأ ايضًا: زيادة الطلب على الذ هب كملاذاً آمناً وسط مخاوف التضخم

الملجأ الأخير

أصبح إحتياطي روسيا من الذهب الآن بمثابة الملجأ الأخير لإنقاذ اقتصادها في ظل الظروف الراهنة، بعد تجميد العقوبات الغربية، نحو نصف احتياطيات روسيا الدولية.

ومن المتوقع أن تواجه الآن صعوبات لأي محاولة منها لبيع هذه الاحتياطيات الضخمة، رغم أن هذا أكثر وقت تشهد فيه أزمات وتحتاج إلى مثل هذا الاحتياطي.

تستحوذ روسياً على خامس أكبر مخزون عالمي من الذهب، والذي تقدر قيمته بـ140 مليار دولار تقريباً.

ومن المرجح أن تبدأ في بيع جزءا من هذه المخزونات كإستراتيجية لدعم قوة الروبل، الذي انخفض في ظل إنعزال الاقتصادات العالمية عنها عقب غزوها لأوكرانيا.

لكن تنفيذ هذه الإستراتيجيه ليس أمرا سهلاً، فالعقوبات تمنع المؤسسات الأمريكية، والبريطانية والاوربية، من الدخول في شراكات تجارية مع روسيا.

حيث جمدت العقوبات الغربية، نحو 300 مليار دولار من أصل 640 مليار من إحتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية معا.

يتم تخزين سبائك الذهب الروسي التي تبلغ قيمتها 130 مليار دولار في خزائن داخل الاتحاد الروسي، وهو تخزين غير معتاد للذهب عالمياً، لأن معظم البنوك المركزية حول العالم تلجأ للإحتفاظ بإحتياطياتها من الذهب، إما في لندن أو نيويورك، بالقرب من الأسواق المالية لسهولة البيع.

ويفسر الخبراء أن إحتفاظ روسيا بكمية الإحتياطي في خزائنها، سيجعل من الصعب على البنك المركزي أن يتصرف في كميات كبيرة منه إذا حدث أي تطورات، بالضافة إلي أن قربها من الوطن يجعل من الصعب على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على السبائك الروسية.

اقرأ أيضًا: سعر الذ هب ينخفض عالمياً وسط موجه من التقلبات

البنك المركزي الروسي يوقف شراء الذهب

قرر البنك المركزي الروسي، بوقف شراء الذهب من البنوك ومؤسسات الائتمان في روسيا من أجل تلبية الطلب المتزايد للأفراد على إقتناء المعدن الأصفر، وذلك إبتداء من الثلاثاء ّ15 مارس.

ووضح المركزي الروسي في بيان: “في الوقت الحالي، ازداد طلب السكان على شراء السبائك الذهبية، نتيجة إلغاء ضريبة القيمة المضافة علي معاملات السبائك”، وفقا لوكالة “سبوتنيك” الروسية.

وإستكمل البنك المركزي الروسي في 28 فبراير الماضي شراء المشغولات الذهبية في السوق المحلية، وذلك بعد عامين تقريبا من تعليق هذه العمليات.

وقام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بتوقيع قانونًا جديداً بمقتضاه تم إلغاء ضريبة القيمة المضافة على السبائك عند شرائها من الأفراد في روسيا.

اقرأ أيضًا: أسعار الذهب تلامس 2000 دولار والبلاديوم يسجل أعلي مستوي له