أخر الأخبار

إنديتكس “زارا” وعلامات تجارية فاخرة أخرى تغلق متاجرها في روسيا

إنديتكس الأسبانية المالكة للعلامة التجارية زارا لا يمكنها إستمرار العمليات التجارية لها فى ظل الظروف الحالية في روسيا
“زارا” تغلق فروعها فى روسيا

أعلنت إنديتكس الأسبانية المالكة للعلامة التجارية “زارا” لبيع الأزياء بالتجزئة بأنه “في ظل الظروف الحالية، والأزمة بين روسيا وأوكرانيا، لا يمكنها ضمان إستمرار العمليات التجارية لها في روسيا الإتحادية، مضيفةً أنها أوقفت التداول في روسيا و علقت مؤقتًا العمليات في حوالى 502 متجرًا، من بينها 86 متجرًا من متاجر “زارا”، وكذلك أوقفت المبيعات عبر الإنترنت في البلاد.

وقالت إنديتكس زارا إن روسيا تمثل حوالي 8.5٪ من أرباح المجموعة العالمية قبل احتساب الأرباح قبل الفوائد والضرائب وتعمل جميع متاجر إنديتكس على أساس التأجير. “الاستثمار غير ذي صلة من الناحية المالية”.

وأضافت إنها ستمنح قوتها العاملة المكونة من أكثر من 9000 شخص خطة دعم خاصة، دون إعطاء أي تفاصيل. وقالت المجموعة إن 79 متجرا لها في أوكرانيا أغلقت مؤقتا بالفعل.

وتعتبر إنديتكس، أكبر مجموعة أزياء في العالم، حيث تدير أكثر من 7200 متجر في 93 سوقًا حول العالم. المتجر الرئيسي للشركة هو زارا “Zara”، كما أنها تمتلك عددا من العلامات التجارية الأخرى مثل “زارا هوم، ماسيمو دوتي، بيرشكا، Oysho، ستراديفاريوس”.

اقرأ أيضًا: وريثة شركة “Zara”للأزياء تستعد لرئاسة مجموعة Inditex

علامات تجارية فاخرة على نفس خطى زارا

أغلقت العديد من العلامات الفاخرة فى مجال الأزياء متاجرها في روسيا على نهج زارا
علامات تجارية فاخرة بخلاف زارا تغلق متاجرها في روسيا أيضًا



كما أعلنت أكبر سلسلة متاجر لبيع الملابس بالتجزئة في العالم “H&M” أنها علقت مؤقتًا المبيعات في روسيا وسط الموقف مع أوكرانيا.

من جانبه أعلنت شركتا السلع الفاخرة “هيرميس” و”ريتشمونت” أيضًا، إغلاق متاجرهما في روسيا مؤقتا، مع تعليق جميع الأنشطة التجارية هناك.

وتعد هيرميس التي تصنع “الحقائب بيركن” وشركة ريتشمونت التي تملك “كارتييه”، أول شركتين عالميتين للسلع الفاخرة تفصحان عن هذه الخطوة.

وأضافت هيرميس في منشور على موقع (لينكد إن) للتواصل الاجتماعي: “اتخذنا للأسف قرارا بإغلاق متاجرنا مؤقتا في روسيا وتعليق جميع أنشطتنا التجارية اعتبارا من مساء الرابع من مارس/آذار”.

وقالت ريتشمونت التي لها نحو 12 متجرا معظمها في موسكو، إنها علقت أنشطتها التجارية في روسيا في الثالث من مارس/آذار بعد أن أوقفت عملياتها في أوكرانيا يوم 24 فبراير/شباط.

وأصبح عمل الشركات في روسيا معقداً جداً منذ غزو أوكرانيا الذي دفع الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات واسعة النطاق على موسكو.

وأضافت مانجو، والتى تُعد ثاني أكبر شركة لبيع الملابس بالتجزئة في إسبانيا، يوم الخميس إنها أغلقت مؤقتًا 120 متجرًا في روسيا، وصرحت شركة “تندام”، ثالث أكبر مجموعة ملابس، إنها إتخذت نفس القرار يوم السبت.

وقد إتخذت لوي فيتون و شانيل قراراً مماثلاً و قررت غلق متاجرها مؤقتا في روسيا، وأعلن متحدث باسم لوي فيتون لوكالة الأنباء الفرنسية: “بسبب الأوضاع المتأزمة في المنطقة، تأسف لوي فيتون لإعلان إغلاق مؤقت لمتاجرها في روسيا اعتبارًا من 6 مارس/آذار”، ما سيؤثر على 124 متجرًا.

كما أعلنت المجموعة عن تبرع بقيمة 5 ملايين يورو (5.5 مليون دولار) لدعم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بينما أفاد متحدث باسم شانيل، التي لديها 17 متجرًا في روسيا، بأن “حالة الشك الكبيرة وصعوبات التشغيل” دفعت الشركة إلى تعليق عملياتها مؤقتًا في البلاد.

وقالت العلامة التجارية الفاخرة: “لن نسلم المنتجات إلى روسيا بعد الآن، وسنغلق متاجرنا وقد علقنا بالفعل التسوق عبر الإنترنت عبر منصتنا هناك”.

اقرأ أيضًا: مؤسس شركة زارا “أمانسيو أورتيغا” يستحوذ على برج Royal Bank Plaza في كندا