أخر الأخبار

الاسهم الاوروبية ترتفع متجهة لمحو جميع خسائرها الأسبوعية

الاسهم الاوروبية
الاسهم الاوروبية ترتفع متجهة لمحو جميع خسائرها الأسبوعية

إفتتحت الاسهم الاوروبية جلستها اليوم الجمعة على إرتفاع، وسط ترقب المستثمرون لبيانات الوظائف غير الزراعية الأمريكية للمراهنة على تشديد البنك المركزي، ويستعدون أيضاً لأي تغييرات قد تطرأ من قبل البنك المركزي الأوروبي خلال إجتماعه الأسبوع القادم.

آداء الاسهم الاوروبية

سجلت الاسهم الاوروبية إرتفاعاً واسعاً النطاق، حيث إرتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي (.STOXX) بنسبة 0.4% بحلول الساعة 0707 بتوقيت جرينتش (9 صباحاً بتوقيت مصر).

وهو ما يضعه في مقدمة الطريق لمحو جميع خسائره الأسبوعية تقريباً.

دعمت الاسهم الاوروبية لشركات الرعاية الصحية (.SXDP) والأسهم الفاخرة مؤشر ستوكس 600 في الصفقات المبكرة.

من ناحية أخرى ، تراجعت شركة فوريسيا الفرنسية لخدمات توريد قطع غيار السيارات (EPED.PA) بنسبة 3.5% إلى أسفل المؤشر.

وأفادت الشركة إنها أطلقت 705 ملايين يورو (758 مليون دولار) في رأس المال لتمويل استحواذها على منافستها هيلا (HLE.DE) الألمانيه.

وشهدت الاسهم الأوروبية في تعاملات أمس الخميس، حلة من التعافي بقيادة أسهم الشركات الصناعية والسلع الفاخرة، بينما كانت المكاسب محدودة بسبب استمرار المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع الأسعار.

وإرتفع مؤشر ستوكس 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.6% بعد أن فقد ما يقرب من 2% خلال الجلستين الماضيتين.

وكان من المتوقع أن تكون أحجام التداول محدودة مع إغلاق أسواق لندن بسبب عطلة البنوك في اليوبيل البلاتيني للملكة إليزابيث.

وإرتفعت خلال تعاملات أمس اسهم شركات السلع الفاخرة ومنها “إل.في.إم.إتش” و”لوريال” و”إسيلور لوكسوتيكا”، التي صعدت بما يراوح بين 1.7 و3.1%، مقدمة أكبر دعم للمؤشر.

وتراجعت اسهم شركات النفط، بالرغم من تعويض أسعار الخام خسائرها التي تكبدتها في وقت سابق بعد أن وافقت أوبك+ على تعزيز إنتاج الخام لتعويض إنخفاض إنتاج النفط الروسي.

وتراجعت “أسهم شل” المدرجة في أمستردام وإكوينور 0.5% و 1.9% على التوالي.

تعرف علي: الاسهم الاوروبية ترتفع بقيادة أسهم البنوك والتكنولوجيا وشركات النفط والغاز.

البنك المركزي الاوروبي

أظهرت البيانات التي صدرت هذا الأسبوع إرتفاعاً ملحوظاً في معدلات التضخم بمنطقة اليورو، مما حفز المراهنات على أن البنك المركزي الأوروبي قد يضطر إلى التشديد في وقت أقرب أو رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر.

ويأمل المستثمرون في إحتمالية أن أي علامات على تباطؤ سوق العمل في الولايات المتحدة يمكن أن يدفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي نحو مسار سياسة أقل تشدداً.

وأشار البنك المركزي حتى الآن إلى خططه لبدء رفع أسعار الفائدة في يوليو لتصل إلى 0% أو أعلى بحلول سبتمبر المقبل.

إقرأ أكثر: إرتفاع في الاسهم الامريكية والاوروبية عقب صدور نتائج أعمال الشركات.