أخر الأخبار

الامارات العربية المتحدة تبدأ ترسية عقود مشروعات غاز بـ 20 مليار دولار

الامارات العربية المتحدة تبدأ ترسية عقود ضمن مشروعات غاز
الامارات العربية المتحدة تبدأ ترسية عقود ضمن مشروعات غاز

تعمل الامارات العربية المتحدة على تسريع وتيرة مشاريع عديدة للغاز الطبيعي بقيمة 20 مليار دولار, من خلال إرساء بعض العقود في الأيام القادمة، في إطار خطتها لتعزيز صادرات الغاز والنفط , حيث تعتبر ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).

أكدت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” بأنها ستمنح أعمال الهندسة والبناء لحقل غاز “دلما” في مياه الخليج العربي في أقرب وقت ممكن من هذا الأسبوع، وفقاً للأشخاص المعنيين. حيث أكدت الشركة إن الغاز من المقرر أن يبدأ فى التدفق بحلول عام 2025، ومن المتوقع أن يساعد حقل “دلما” في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات في عام 2030.

إسهامات عقود الغاز في الامارات العربية المتحدة

ذكرت “أدنوك” خلال فعاليات مؤتمر أبوظبي الدولي للبترول “أديبك 2021″، أن إستثمارات التنقيب والحفر، التي ستساعد أيضًا في تحقيق هدف الاكتفاء الذاتي من الغاز للإمارات، هي مشاريع خاصة برؤوس الآبار، وأدوات ومعدات حفر وتهيئة الآبار والخدمات المتعلقة بها، وحاملات أنابيب التغليف والتبطين ومستلزمات التثبيت بالأسمنت.

وستساعد العقود الجديدة الشركة في أنشطة الحفر والتنقيب عن النفط والغاز وتهيئة الآبار، إلى إعادة توجيه 60% من القيمة العقود الإجمالية إلى الاقتصاد المحلي وذلك عبر برنامج “أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة” طيلة مدة العقود. بحسب بيان الشركة.

حيث تعتبر “أدنوك” من بين العديد من شركات النفط الحكومية الكبرى التي تعمل على زيادة إنتاج الغاز، حيث تحاول أغلب الدول الابتعاد عن النفط الخام والفحم بسبب أزمة المناخ العالمى.

كان تأخر العمل في الحقول الإماراتية في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا. كما ألغت “أدنوك” عقداً بقيمة 1.5 مليار دولار للعمل في “دلما”، قائلة بإنها ستعيد طرحه.

سباق السعودية مع الامارات العربية المتحدة

تعمل المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للنفط ف العالم مؤخرا على زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعى, مما سيزيد من حدة التنافس بين المملكة والامارات العربية المتحدة، حيث تنفذ “أرامكو” السعودية مشروعات بقيمة 110 مليارات دولار لتطوير حقل “الجافورة” في شرق المملكة.

فيما أكدت شركة “أرامكو” الشهر الماضي إنها ستستخدم نصف الغاز المنتج في إنتاج الهيدروجين الأزرق, والباقي لمحطات توليد الكهرباء المحلية.

ومن ناحية الجانب الإماراتى سيمكنهم حقل “دلما” البحري الذي يقع على بعد 190 كيلومتراً شمال غرب إمارة أبوظبي، من إنتاج حوالي 340 مليون قدم مكعب قياسي يومياً من الغاز الطبيعي.

ومن المقرر أن يبدأ الغاز فى التدفق بحلول عام 2025, ومن المتوقع أن يساعد حقل “دلما” في تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات في عام 2030.

قال الرئيس التنفيذي لـ”أدنوك”، سلطان الجابر “تصدر الإمارات بعض الإمدادات الفائضة كغاز طبيعي مسال”، حيث يمكن لأدنوك إستخدام بعض احتياطيات “دلما” فى إنتاج لهيدروجين الأزرق، المصنوع عن طريق تحويل الغاز والتقاط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

تُصدر “أدنوك” الغاز الطبيعي المسال من جزيرة “داس” في الخليج العربي، وتدرس خططاً لتطوير منشأة جديدة للغاز الطبيعي المسال في “الفجيرة”، وهي مركز نفطي يقع خارج مضيق هرمز.

تعزيز قدرة الطاقة المتجددة لدول الخليج

تأتى خطوات دول الخليج المنتجه للنفط مؤخرا بالإسثمار فى الهيدروجين بأنواعه في وقت تحاول فيه تنويع اقتصاداتها من خلال خلق قطاعات وعائدات جديدة، بما في ذلك من خلال دفعة كبيرة في مجال الطاقة المتجددة.

وتستهدف الامارات العربية المتحدة الاستحواذ على 25% من سوق وقود الهيدروجين العالمي بحلول عام 2030.