أخر الأخبار

3 مليارات و825 مليون جنيه فائض في ميزانية البريد المصري لعام 2021/2022

Advertisements
البريد المصري
البريد المصري يسجل 3 مليارات و825 مليون فائض في الميزانية لعام 2021/2022

صرح الدكتور “شريف فاروق” رئيس مجلس إدارة هيئة البريد المصري القومية بأن مجلس إدارة الهيئة إعتمد ميزانية الهيئة للعام المالي (2021-2022) بفائض بلغ 3 مليارات و825 مليون جنيه.

وأوضح الدكتور “شريف فاروق”، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد : إن الهيئة حققت نجاحاً ملحوظًا خلال العامين الماضيين على جميع المستويات من حيث جودة الخدمات، وتنوعها، والإنتشار الجغرافي الواسع لمكاتب البريد بالجمهورية.

بالإضافة إلى سيارات البريد المتنقلة الحديثة والأكشاك البريدية، بما ساهم في تسهيل حصول المواطنين على الخدمات المُقدّمة، وذلك بعد تنفيذ خطة إستراتيجية شاملة بهدف إحداث نقلة نوعية بجميع القطاعات والخدمات، ويتم لك بدعم مستمر من الدكتور “عمرو طلعت” وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

تطوير هيئة البريد المصري

أشار الدكتور “شريف فاروق”، رئيس هيئة البريد المصري، إلى أن الاستثمارات الكبيرة في تطوير مكاتب البريد المصري، وزيادة عددها، وتطبيق التحول الرقمي والشمول المالي، وميكنة جميع الإجراءات وتزويد جميع المنافذ بأحدث الأنظمة والحلول التكنولوجية؛ كل ذلك كان له الأثر البالغ في توفير البيئة المناسبة للعاملين والعملاء وتقليل التكاليف التشغيلية للهيئة؛ مما أدى إلى تعظيم الإيرادات وتحقيق طفرة في أداء البريد المصري، موجهاً الشكر لمجلس إدارة الهيئة وجميع العاملين على ما بذلوه من مجهودات غير عادية لتحقيق هذا الإنجاز الكبير.

كما أوضح “فاروق” أن هذا الإنجاز الاستثنائي الذي تم تحقيقه يعد تغير في أداء البريد المصري ومؤشراته رغم جميع التحديات؛ حيث إن الهيئة حققت 3 مليارات و 825 مليون جنيه صافي أرباح بمعدل نمو لصافي الربح وصل إلى 20٪، بإجمالي إيرادات للخدمات يصل إلى 4 مليارات جنيه، وبلغت إيداعات صندوق التوفير الخاصة بهيئة البريد المصرى بلغت 278 مليار و400 مليون جنيه.

Advertisements

وأضاف الدكتور شريف فاروق رئيس الهيئة القومية للبريد: أن تنفيذ خطط التطوير والعمل الجاد والاستثمار الأمثل لأصول الهيئة إلى جانب الاستثمار في العنصر البشري عن طريق التدريب المستمر ورفع كفاءة العاملين كل ذلك كان له الأثر الكبير في زيادة فرص الهيئة في السوق المصري وتعزيز قدراتها على المنافسة واسترداد ثقة العملاء والحصة السوقية التي تستحقها الهيئة، مشيدًا بجهود العاملين وتفانيهم في العمل للارتقاء بهيئتهم ومستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

إطلع علي: هيئة البريد المصري ترفع حد السحب اليومي للأفراد والشركات لـ 150 ألف جنيه

نبذة عن البريد المصرى

الهيئة القومية للبريد أو “البريد المصري” هي هيئة حكومية مصرية، أُنشأَت عام 1865م، وهي تُعد من أقدم المؤسسات المصرية وأعرقها، تمتلكها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويبلغ عدد العملاء حوالي 25 مليون عميل، وتمتلك شبكة تضم عدد من مكاتب البريد المصري وصلت في ديسمبر 2021 إلى حوالي 4147 مكتب، ويقع مقرها الرئيسي في “القرية الذكية” بمحافظة الجيزة.

وترجع نشأة البريد المصرى في العصر الحديث لعام 1831 حينما قامت بعض الدول الأجنبية وعلى رأسها بريطانيا بناءاً على ما لها من امتيازات فترة الإحتلال الإنجليزي لمصر بإنشاء مكاتب بريد في مصر، وذلك قبل أن تنظم مصر بريدها وتجعله مصلحة أميرية.

فأنشأت “إنجلترا” مكتبين أحدهما بالإسكندرية والآخر بمحافظة السويس، وتم إلغاؤهما سنة 1878، وفي عام 1836 أنشأت “فرنسا” مكتبين أحدهما بالإسكندرية والآخر ببورسعيد وتم إلغاؤهما أيضاً عام 1931، أما المكاتب “النمساوية” و”اليونانية” و”الإيطالية” و”الروسية” فقد أُنشئَت كلها بالإسكندرية في سنوات 1838، 1859، 1866، 1867، وقد تم إلغاؤها كلها في أعوام 1889، 1882، 1884، 1875، على التوالي.

أما مؤسسة “البريد المصرية الحديثة” فقد بدأت عندما قام الإيطالي “كارلو ميراتى” في الإسكندرية بإنشاء إدارة بريدية على ذمته لتصدير وإستلام الخطابات المتبادلة مع البلدان الأجنبية، وكان يتولى تصدير وتوزيع الرسائل نظير أجر مُعتّدل.

كما قام بنقل الرسائل بين القاهرة والإسكندرية من مكتبه الكائن بميدان “القناصل” الذي يُدعى الآن ميدان “سانت كاترين”، وبعد وفاته في عام 1842 خلفه ابن أخته ويدعى “تيتوكينى”، والذي شعر بأهمية المشروع وأشرك معه فيه صديقه “موتسى”، ونهض بالمشروع حتى جلعه على أقوى الأسس والمعايير، وأطلق عليه اسم “البوسطة الأوروبية” (Posta Europea).

إحتلت هذه البوسطة مكانه هامة وظلت تباشر نقل وتوزيع مراسلات الحكومة والأفراد، وكان الجمهور عظيم الثقة بـ “البوسطة الأوروبية”.

يُذكر بأن في عام 1957م، صدر قرار رئيس الجمهورية “جمال عبد الناصر” بإنشاء هيئة البريد المصرية تحت إسم مصلحة البريد المصرية، وفي عام 1959 تم إدخال نظام الخدمات الأهلية وهي (مكاتب بريد أهلية – وكالات بريدية).

وفي عام 1961م، تم إنشاء أول مدرسة ثانوية للبريد بقرار من رئيس الجمهورية، وفي عام 1965 تم إنشاء المعهد العالي للشئون البريدية المصري الذي إنضم فيما بعد إلى إحدى أقسام كلية التجارة بجامعة حلوان عام 1975.

وفي عام 1966م، صدر قرار رئيس الجمهورية الراحل “جمال عبدالناصر” بإنشاء الهيئة العامة للبريد المصري لكي تحل محل هيئة البريد؛ وفي عام 1982 صدر أهم قانون للبريد المصرى بإنشاء “الهيئة القومية للبريد المصري”، لكي تحل محل “الهيئة العامة للبريد”، وأصبحت من وقتها تتبع وزارة الإتصالات المصرية.

إقرأ أيضاً: بنك ناصر الاجتماعي يطرح شهادة ادخار جديدة لمدة عامين بعائد 13%

Advertisements