أخر الأخبار

الإماراتيون يستثمرون المزيد من الأموال في الذكاء الاصطناعي

Advertisements
الذكاء الاصطناعي
الإماراتيون يستثمرون المزيد من الأموال في الذكاء الاصطناعي

إستثمر كثير من أفراد عائلات أبوظبي ودبي الحاكمة في شركة الذكاء الاصطناعي الناشئة التي تقع في “لندن”، في صفقة نادرة رغم الاضطرابات الحالية التي يواجهها قطاع التكنولوجيا علي مستوي العالم.

فمنذ أكتوبر 2017، أطلقت حكومة دولة الإمارات إستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي “AI”، وتمثل هذه المبادرة المرحلة الجديدة بعد الحكومة الذكية، والتي ستعتمد عليها الخدمات، والقطاعات، والبنية التحتية المستقبلية في الدولة بما يتماشى مع مئوية الإمارات 2071، التي تهدف إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل بالعالم في كافة المجالات.

وقد كشف بعض الأشخاص، الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، بأن شركة الذكاء الاصطناعي “G42” ومقرها أبوظبي، هي جزء من إمبراطورية أعمال يشرف عليها الشيخ “طحنون بن زايد” مستشار الأمن القومي لدولة الإمارات.

كما إستثمرت أيضًا في شركة “ذا أبلايد أيه آي كو”، وأضاف الأشخاص أن أفراداً من “آل مكتوم” في دبي شاركوا أيضاً في جولة التمويل التي وصلت قيمتها إلى 42 مليون دولار.

سيساعد الإستثمار شركة “AAICO”، التي أنشأها “آريا بولورفروشان” المصرفي السابق بمجموعة “غولدمان ساكس”، على تطوير منتجات ذكاء إصطناعي في قطاعات التأمين، والإدارة الحكومية، والأدوية، والرعاية الصحية، وفقاً للمؤسس والرئيس التنفيذي.

وتضُم الشركة فريق هندسي مكون من 34 شخصاً يضم موظفين عملوا سابقاً في “أمازون” و”ألفابت” و”جيه بي مورغان”.

ظروف صعبة لقطاع التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي

تأتي خطة “AAICO” للتوسع في ظل ظروف صعبة، حيث يهدد إرتفاع “أسعار الفائدة”، واضطراب السوق وتباطؤ التمويل عالمياً آفاق الصناعة بعد نموها عام 2021.

وبعد توسعها السريع في السنوات الأخيرة، تباطأ نمو شركات التكنولوجيا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في التسعة أشهر الماضية لهذا العام، وفقاً لشركة الأبحاث “ماغنت”، التي يقع مقرها في مدينة “دبي”.

Advertisements

الإمارات تسعى إلى التوسع فى قطاع التكنولوجيا

تستثمر شركة “مبادلة” للاستثمار، المسيطرة علي صندوق الثروة السيادي بأبوظبي الذي يملك حصة أقلية في “G42″، بالقطاع على الرغم من اضطرابات السوق الأخيرة.

وفي الوقت نفسه، تؤسس “G42” صندوقاً بقيمة 10 مليارات دولار يركز على الاستثمار في شركات التكنولوجيا بالأسواق الناشئة.

كما رفض ممثل “AAICO” التعليق على تفاصيل بشأن هوية المستثمرين، لكنه قال إن من بينهم “شركة بارزة في مجال الذكاء الاصطناعي ومنصات السحابة”، كما تتضمن “عائلات مرموقة” من أوروبا والشرق الأوسط.

إطلع علي: مصر والإمارات تبحثان فرص جذب الاستثمارات فى الذكاء الاصطناعي والبريد

استغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي في الامارات

يعتبر إستغلال موارد الطاقة في الدولة بشكل مثالي أحد أهم الأمثله على الذكاء الصناعي في الإمارات.

حيث يتم الإعتماد على الذكاء الإصطناعي في كافة الخدمات بمعدل 100% بحلول عام 2031.

كما تسعى الدولة إلى تحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، والتعجيل بتنفيذ المشاريع والخطط التنموية لبلوغ المستقبل.

وأيضًا الإرتقاء بالأداء الحكومي وتسريع إنجاز المعاملات وخلق بيئات عمل مبتكرة وغير مسبوقة، ةخلق سوق جديدة إقليمية ذات قيمة إقتصادية عالية.

كما يتم دعم مبادرات القطاع الخاص وزيادة الإنتاجية بشكل عام، ويتم بناء قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير.

ويتم إستغلال أحدث تقنيات التكنولوجيا وأدوات الذكاء الصناعي وتطبيقها في كافة ميادين العمل بكفاءة عالية، وتسعى الدولة أيضًا إلى إستثمار الطاقات وإستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة مبتكرة ومفيدة للدولة.

إقرأ أيضاً: صندوق كوريا السيادي يراهن علي تقنية الـ “ميتافيرس” والذكاء الاصطناعي

Advertisements